منتديات زمرده

منتدى مخصص(للبنات فقط)


    بلدي امانه ف رقبتي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 147
    تاريخ التسجيل : 31/03/2013
    الموقع : زمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرده

    رد: بلدي امانه ف رقبتي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 24, 2013 11:19 pm

    الله الله كتييييييير حلوووو  
    ربنا يحفظ مصر يارب


    _________________
    avatar
    عايشه ع ذكري
    زمرده بيضاء
    زمرده بيضاء

    عدد المساهمات : 148
    تاريخ التسجيل : 22/05/2013

    رد: بلدي امانه ف رقبتي

    مُساهمة من طرف عايشه ع ذكري في السبت أغسطس 10, 2013 12:54 pm

    حملناك يامصر بين الحنايا والضلوع وفوق الجبين

    عشقناك صدرا رعانا بدفء وان طال فينا زمان الحنين

    فيا مصر صبرا على مارأيت

    جفاء الرفاق لشعب امين

    سيبقى نشيدك رغم الجراح يضئ الطريق على الحائرين

    سيبقى عبيرك بيت الغريب وسيف الضعيف وحلم الحزين

    سيبقى شبابك رغم الليالى ضياء يشع على العالمين


    _________________
    ليس كل ما تعرفه يريح قلبك ..........فبعض الاشياء اجمل لو بقيت مجهوله
    avatar
    ŞÞгįņĞ FLöŵỀř
    زمرده بيضاء
    زمرده بيضاء

    عدد المساهمات : 145
    تاريخ التسجيل : 06/04/2013
    الموقع : زمــــــــــــــــردة

    رد: بلدي امانه ف رقبتي

    مُساهمة من طرف ŞÞгįņĞ FLöŵỀř في السبت أغسطس 10, 2013 11:02 am

    كلااااااااام كتييير رائعShocked 


    _________________
    اللهم لا تحرمنا اجر الصيام والقيام ولا تجعلنا من الخاسرين ..”

    avatar
    عايشه ع ذكري
    زمرده بيضاء
    زمرده بيضاء

    عدد المساهمات : 148
    تاريخ التسجيل : 22/05/2013

    بلدي امانه ف رقبتي

    مُساهمة من طرف عايشه ع ذكري في الجمعة أغسطس 09, 2013 8:09 pm

    وسُئلتُ عن مصرَ الهرمْ
    مصرَ المهابةِ والقيادةِ والهِممْ
    مصرَ الصبوحةِ مثلَ طفلٍ يبتسمْ
    مصرَ الطليقةِ مثلَ سَيلٍ يَحتدِمْ
    مصرَ الأنيقةِ والرقيقةِ
    والمليئةِ بالنِّعَمْ
    كيفَ ارتضينا حالَها ؟
    صارتْ عدَمْ ،
    شعبًا كقُطعانِ الغنمْ
    والذئبُ يجلسُ في نَهَمْ
    مُتحفِّزًا للقنصِ من حُمْرِ النَّعَمْ
    مصرَ التي صارتْ ألمْ ،
    صارتْ ندمْ
    سرقوا أساورَها ؟ نعمْ
    قطعوا جدائلَها ؟ نعمْ
    نهبوا مكاحلَها ؟ نعمْ
    نزعوا الأظافرَ ، والخواتمَ ، والقلادةَ ،
    والقلمْ
    سرقوا اللباسَ الخارجيْ ،
    والداخليْ
    تركوها عاريةً
    وفرَّ "المعتصِمْ"
    عَرضُوها في سوقِ النِّخاسةِ
    ثم بِيعَتْ للكلابِ ، وللرِّمَمْ
    مصرَ التي كانتْ كأروعِ ملحمةْ
    هو رُبعُ قرنٍ
    ثمَّ أصبحْنا خدَمْ
    في الصبحِ ضربٌ بالسياطِ
    وفي المساءِ هناكَ ضربٌ بالجِزَمْ
    والكلُّ فينا مُتَّهَمْ
    ويُدانُ إن يَنْفِ التُّهَمْ
    ويُصنِّفوننا عندَهمْ
    شعبًا عبيطًا مُحترمْ
    والسيدُ السلطانُ يجلسُ يبتسمْ
    فلتسألوهُ : هل التَزمْ ؟
    حلفَ القسمْ ؟
    كانَ القسمْ ..
    عنَّا يَزودُ ، وأن يَقودَ ، وأن يَجودْ ،
    بالقسطِ يحكمُ إن حَكَمْ
    ليظلَّ خفَّاقًا لنا هذا العَلمْ
    يا سادتي واللهُ أعلمُ ربَّما ..
    كانَ القسمْ :
    ( واللهِ منكم يا كلابُ سأنتقم )
    وقد انتقَمْ
    *****
    وسُئلتُ عن مصرَ السلامْ
    فأجبتُهمْ :
    أينَ السلامْ ؟
    مصرُ التي قد كانَ يومًا
    نصفُها أيتامْ
    مَن قالَ عن هذا سلامْ ؟
    هل كلُّ غُصــنٍ تحتَهُ باضَ الحمامْ ،
    واثنينِ يومًا وقَّعا ..
    مُسودَّةً بالحبرِ والدمِّ الحرامْ ..
    فنعيشُ ننعمُ بالوئامْ ؟
    مَن قالَ إني قد نسيتُ للحظةٍ
    شهداءَنا ؟
    من قالَ إني قد نسيتُ دماءَهمْ ،
    أو دَفنَهم أحياءْ ؟
    أنا ما خرجتُ يا سيدي
    عن مِلَّةِ الإسلامْ
    شُهداؤُنا ..
    أرواحُهم تأتي إلينا في المنامْ ..
    وتقُضُّ مَضجَعَنا
    فقُلْ لي سيدي
    من ذا ينامْ ..
    مازلتُ أسمعُ صوتَهم
    صوتَ الأنينِ من العظامْ
    صوتًا يُنادينا ويَصرُخُ دائمًا
    فوقَ المقابرِ ،
    والشواهدِ ، والحُطامْ :
    فإلى متى ستُنَكَّسُ الأعلامْ ؟
    فأجبتُهم :
    واللهِ مثلي لن ينامْ
    لكن...
    يا حسرتي
    كلُّنا ..
    صِرنا حمامْ لما اسمه السلام؟

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 20, 2018 5:37 am